-                                                                                                                            

Algerie News

1 novembre 2009

                                                                       

 

retour à la page d'accueil

                                                                                                                                                                                            retour au sommaire de la revue de presse

 

 

أنور بن مالك يسلط الضوء على الأفعال السلبية داخل الثورة عبر ''الاختطاف''      
الأحد, 01 نوفمبر 2009 21:00
صرح الكاتب الجزائري، أنور بن مالك، خلال تقديمه لروايته ''الاختطاف''، بأنه ليس من حق جيل الثورة التحكم في حرية الجيل الجديد بحكم أنهم حاربوا المستعمر، وأكد بأن هذه الرواية تكشف عن بعض الحقائق، بتسليط الضوء على الأفعال السلبية داخل الثورة

 

نشط الكاتب الجزائري أنور بن مالك، أول أمس، ضمن فعاليات صالون الجزائر الدولي للكتاب في طبعته الرابعة عشر، لقاء حول روايته الجديدة ''الاختطاف'' الصادرة عن منشورات فايار، التي تكشف الغطاء عن أهم المحطات في تاريخ الجزائر المعاصر والمتمثلة في ''حادثة ملوزة'' التي اقترفت في حق قرية بأكملها

 

وقال أنور بن مالك إن روايته الجديدة تحكي قصة اختطاف، وتمثل في نفس الوقت قصة حب تجاه الجزائر، تقوم بالأساس على استعادة وإعادة صياغة بعض الوقائع المستمدة من الحياة اليومية في الجزائر، والتي كتبها مستمدا أحداثها من حادثتين رهيبتين من الواقع تأثر بهما الكاتب، وهما قصة شابة جزائرية تمّ اختطافها ثم اغتصابها، وفي الأخير قتلها ورميها بإحدى ضواحي الجزائر العاصمة، وكذا قصة الطفل الصغير المدعو ''ياسين'' الذي تم اختطافه قبل أن يتم العثور على جثته مقتولا دون أن نلتمس ردّة فعل حقيقية من طرف الجهات الرسمية 

 

واعتبر بن مالك، الذي تجلب كتاباته الكثير من الجدل نظرا لتطرقه إلى مواضيع حساسة وطابوهات إجتماعية وسياسية، هذين القصتين كمنطلق للرواية من أجل المواصلة في سرد بعض الحقائق التاريخية والحالية المتعلقة بالجزائر، حيث يعود الكاتب إلى حقبة الثورة التحريرية بالتطرق إلى الحقائق غير المتداولة وفق طرح مختلف، وذلك بالتطرق إلى حقيقة أن الشعب الجزائري دفع الثمن غاليا من أجل نيل الحرية، وأن وسلط الكاتب الضوء على الأفعال السلبية داخل الثورة من خلال أحداث ''حادثة ملوزة''

 

وأكد بن مالك بأنه حاول عبر الرواية الجديدة أن يجمع بين إعجابه بالدور البطولي الذي قامت به فئة المجاهدين، واتخاذ شخصية العربي بن مهيدي كرمز في التضحية، إلى جانب فتح ملف السلبيات وذلك بنقل الممارسات التعسفية التي قادها الجيش الفرنسي في حق الجزائريين

 

واعتبر صاحب ''الاختطاف'' هذا العمل الروائي مساهمة في كتابة التاريخ، خصوصا وأن الشعب الجزائري تعوّد على نسيان الحقب التاريخية السابقة بطيّ الصفحة وتجنب المواجهة، بدلا من البحث واستخلاص الدروس من الثورة التحريرية وإلى جانب التطرق إلى فترات زمنية من تاريخ الجزائر، تحدث بن مالك عن تطرقه إلى ما يعيشه الشعب الجزائري في الوقت الراهن كامتداد لحالة العنف التي كانت ممارسة في الوقت السابق وتواصلت عبر الزمن

 

 د حباني